كلمة المدير العام

منذ انطلاق مسيرة المعهد، في العام 1999، وهو يضع نصب عينيه تحقيق اهدافه المتمثلة برفع المستوى الفني والمهني للعاملين في المصارف والمؤسسات المالية، و نشر العلوم المصرفية والمالية النظرية والتطبيقية، ورفع مستوى جودة عمليات التدريب وتطوير آليات الاستجابة لاحتياجات القطاع المالي والمصرفي الفورية وبعيدة المدى، وتطوير جودة الخدمات المصرفية والمالية، اضافة لإدخال خدمات تلبي مختلف فروع القطاع المالي والمصرفي، وكل ذلك يأتي في إطار رؤية ثاقبة لمؤسسة مهنية رائدة، تتميز بحاضنة داعمة، وشراكة حقيقية من المصارف ومؤسسات قطاع المال، بشكل خاص، والمؤسسات الاقتصادية، بشكل عام، وبرعاية واعية من سلطة النقد.  

ان المعهد المصرفي الفلسطيني، وهو مؤسسة فلسطينية مستقلة وغير ربحية، والذي يعمل على تقديم خدمات مميزة تدعم وتلبي احتياجات القطاع المالي والمصرفي في السوق الفلسطيني في مجال تطوير الخبرات والتدريب المهني المتخصص، على أيدي متخصصين ومدربين أكفاء، وبمستويات عالية الجودة، يؤمن بما لا يدع مجالا للشك ان الوصول للعالمية لن يكون صعب المنال، وهو يخطو هذا الخطوات الواثقة، ويتبع هذه المنهجية الواعدة، ويركز على الجوانب التطبيقية للأعمال المصرفية والمالية في دوراته، على نحو يلائم جميع المستويات الإدارية والفنية في المصارف والقطاع المالي.

واليوم وبعد مضي ما يقارب العقد ونصف، يحق للمعهد المصرفي الفلسطيني ان يفخر بما حقق من انجازات في مجال  التدريب والتأهيل لكوادر القطاع المصرفي والشرائح المستهدفه لانشطته، محدثا نقلة نوعية، ظهرت اثارها، ومخرجاتها في بيئة العمل، والتي يعود الفضل بتحققها للتخطيط الواعي، وللتشاور مع مدراء الموارد البشرية بكافة المصارف وأعضاء الهيئة العامة، ولثقة الشركاء، وللخبرات التي اعتمد عليها المعهد في تنفيذ برامجه، والطبع بمساندة وتوجيه حكيم من سلطة النقد، التي كانت، ولا زالت مصدر الدافعية،  ولروح التميز والإبداع، لتبقى حاضرة وملهمة لكوادرنا، الذين لم يساورهم الشك في تحقيق النجاح والتميز.    

السيد إياد الجيوسي